نحو 500 قضوا خلال اسبوع من الاشتباكات والاعدامات

news_pic

نحو 500  قضوا  خلال  اسبوع من الاشتباكات والاعدامات بين الدولة الاسلامية والكتائب  المقاتلة

ارتفع إلى 482 عدد الذين قضوا منذ فجر يوم الجمعة الثالث من الشهر الجاري وحتى منتصف يوم أمس الخميس، وذلك خلال الاشتباكات بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف، ومقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة والكتائب المقاتلة من طرف آخر في محافظات حلب وإدلب والرقة وحماه.

من بينهم 85 مواطناً مدنياً أعدم 21 منهم على يد مقاتلي الدولة الإسلامية، فيما البقية استشهدوا جراء إصابتهم بطلقات نارية خلال اشتباكات بين الطرفين.

كما لقي 240 مقاتلاً من كتائب إسلامية مقاتلة والكتائب المقاتلة مصرعهم خلال اشتباكات واستهداف سيارات للكتائب، وتفجير سيارات مفخخة، في ريفي إدلب وحماه، وفي حلب وريفها والرقة وريفها، حيث أعدم 21 منهم على يد مقاتلي الدولة الإسلامية في مدينة حلب.

و 157 مقاتلاً من الدولة الإسلامية في العراق والشام، لقوا مصرعهم في اشتباكات بينهما في حلب وريفها، وريف إدلب، وريف حماه والرقة، من ضمنهم 47 من الدولة الإسلامية وجند الأقصى،جرى إعدامهم بعد اسرهم من قبل كتائب مقاتلة ومسلحين، في مناطق بجبل الزاوية بريف ادلب، وذلك بحسب ما أكدت مصادر طبية ومحلية للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووردت معلومات مؤكدة إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن إعدام الدولة الإسلامية في العراق والشام لعشرات المواطنين، ومقاتلي الكتائب المقاتلة في معتقلاتها بعدة مناطق ووجود عشرات المقاتلين من الطرفين الذين لقوا مصرعهم خلال هذه الاشتباكات لم نتمكن من توثيقهم حتى اللحظة.

ومعلومات عن إعدام الكتائب المقاتلة لعشرات الأسرى من الدولة الإسلامية في مناطق الاشتباكات في المحافظات، وبالاخص في محافظة إدلب، وظهرت بعض الأشرطة المصورة التي تحدث بها نشطاء وكتائب مقاتلة على أساس أن المقتولين هم من الكتائب المقاتلة، وقتلتهم الدولة الإسلامية، وتبين أنهم مقاتلون من الدولة الإسلامية قتلتهم الكتائب المقاتلة.

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، نتعهد للشعب السوري، بأننا سوف نستمر برصد وتوثيق ونشر الانتهاكات ضد حقوق الإنسان، وجرائم الحرب، وجرائم ضد الإنسانية، والتي ترتكب في سوريا من أي طرف أتت، وسوف نعمل جاهدين من أجل إحالة هذه الملفات إلى القضاء الدولي المختص، لينال مرتكبو هذه الجرائم عقابهم.

كما نطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المختصة، بعدم الاكتفاء بإصدار البيانات والتصريحات الصحفية، لإدانة ما يرتكب من جرائم في سوريا، والعمل بشكل جدي من أجل وقف القتل، والمجارز اليومية التي ترتكب في سوريا بحق أبناء الشعب السوري، من قبل النظام السوري الذي يستخدم كافة أنواع الأسلحة، ومن قبل الأطراف التي تدعي انها تعمل من أجل نصرة الشعب السوري.


تحريرا فى : 2014-01-10






هل تتمكن المعارضة المسلحة من منع النظام وحزب الله من السيطرة على حمص بشكل كامل بعد الحملة العسكرية الاخيرة على المدينة ؟